منظمة نجدة العبيد العدالة المؤجلة !؟...

أربعاء, 07/01/2020 - 13:44

بعد عشر سنين متواصلة من المتابعة و الترقب وإنتظار الإنصاف من طرف منظمتنا لصالح ضحايا الإستعباد ، جاءت أحكام محكمة المنطقة الشرقية بمدينة النعمة زوال أمس الموافق ل : ٢٩/٠٦/٢٠٢٠ صادمة ومخيبة للآمال ، حيث حكمت المحكمة في الملف رقم ٧٩/٢٠١٠ ، المشمول فيه الضحية أخديجة بنت امباك ضد مستعبدها أحبيب ولد المرتجى بتأجيل الملف للمزيد من التحقيق!!، كما حكمت المحكمة بتبرئة الشخصين المتهمين في الملفين رقم : ٦٩/٢٠١٩ و ٩١/٢٠١٨ ، بتهمة السب والشتم بالعبودية !!!

إن هذه الأحكام المخيبة والكابحة لإرادة التقدم في ردع الممارسات الإستعبادية لهي دليل آخر جديد على استمرار تآشر التصريح بالتهاون مع ممارسي العبودية والتغاضي عن أفعالهم البشعة والخطيرة في جريمة صنفت في مستوى الجرم ضد الإنسانية ، وهو مؤشر آخر على تأكيد غياب الإرادة القضائية المستقلة والصارمة في إجتثاث هذه الظاهرة المقيتة من جذورها !

عشر سنوات من الإنتظار ليأتي الحكم بالتأجيل من أجل المزيد من البحث !؟.

بحث قد يستمر لعشر سنين جديدة من يدري ؟!
إن منظمة نجدة العبيد وفي الوقت الذي تستقبل فيه هذه الأحكام المؤسفة لتؤكد على استمرارها ومضيها قدما بكل إرادة وعزيمة قوية في محاربة العبودية ومؤازرة الضحايا والوقوف معهم دائما حتى تنتزع لهم حقوقهم المسلوبة ، كما تذكر السلطات بضرورة تحمل مسؤولياتها اتجاه ضحايا العبودية المطحونين أكثر من غيرهم نظرا للحاجة الملحة في الولوج إلى الإجراءات المصاحبة والإستفادة من البرامج الاجتماعية والاقتصادية الخاصة بهم والخدمات الأساسية للحياة الكريمة .
نواكشوط بتاريخ : ٣٠/٦/٢٢

الموقع على الشبكات الإجتماعية