وزير الثقافة: نسعى لدمج قطاع الثقافة في الدورة الإقتصادية

أربعاء, 10/16/2019 - 18:03

قال وزير الثقافة والصناعة التقليدية والعلاقات مع البرلمان سيدي محمد ولد الغابر إن الحكومة تعمل على إدماج قطاع الثقافة في الدورة الاقتصادية النشطة، وذلك  من أجل حفظ وصيانة المخزون التراثي والثقافي لبلادنا باعتباره أحد  الدعائم الأساسية لوحدتنا الوطنية وذاكرتنا المشتركة.  
وأضاف وزير الثقافة في خطابه أمام وزراء الثقافة والسياحة العرب المجتمعين بتونس أن موريتانيا تمتاز بعراقة أصالتها وثراء تراثها وتنوع ثقافتها، وذلك نظرا لموقعها الاستراتيجي حيث تعتبر همزة وصل بين إفريقيا الغربية والعالم العربي الإسلامي الأمر الذي عدد من مصادر ثقافتها وأثرى من مخزونها التراثي والحضاري، مضيفا أن العلماء والأدباء الموريتانيين ساهموا عبر التاريخ في التعريف بالثقافة العربية والقيم الإسلامية الصحيحة، وتعريف القارة الإفريقية بل والعالم كله بها.
وأكد ولد الغابرحرص موريتانيا علي "الدفع  بالعمل العربي المشترك قدما من أجل دعم الروابط الثقافية والأخوية بين كل أشقائنا في الوطن العربي بما يخدم قضايا التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية من خلال تعميق مفهوم التواصل الثقافي والفكري والعلمي، وتأهيل الفعل الثقافي والرفع من مستوى كفاءة القطاعات العربية القائمة عليه في جميع البلدان العربية لتتمكن من القدرة عليالتدبيرـ الجيد والتخطيط المحكم لوضع سياسات ثقافية ناجعة تجعل من الثقافة أحد الاقطاب الرئيسة للتنمية الاقتصادية المستديمة".

وفيما يلي نص الخطاب:

"بسم الله الرحمن الرحيم وصلى الله علي نبيه الكريم
 السيدالرئيس 
 االسادة أصحاب المعالي والسمو  وزراء الثقافة والسياحة 
 
 أيها الحضور الكريم
 يسرني أن أكون معكم اليوم  للمشاركة  في الاجتماع المشترك  الثاني لوزراء السياحة والثقافة  بالدول العربية وفي البداية  لا يسعني إلا أشكر  الشعب والحكومة التونسية علي حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة الذي حظينا به منذ وصولنا الي تونس الشقيقة ، 
أصحاب المعالي والسعادة
 إن هذه الدورة تعد  مناسبة سانحة للجمهورية الاسلامية
 الموريتانية كي تعبــر عن حرصها علي الدفع  بالعمل العربي المشترك قدما من أجل دعم
 الروابط الثقافية والاخوية بين كل أشقائنا في الوطن العربي  بما يخدم قضايا التنمية
الاقتصادية والاجتماعية والثقافية من خلال تعميق مفهوم التواصل الثقافي
والفكري والعلمي وتأهيل الفعل الثقافي والرفع من مستوى كفاءة القطاعات
العربية القائمة عليه في جميع البلدان العربية كي تتمكن من القدرة علي
التدبيرـ الجيد والتخطيط المحكم لوضع سياسات ثقافية ناجعة تجعل من الثقافة
.أحد الاقطاب الرئيسة للتنمية الاقتصادية المستديمة
:أيها السادة والسيدات
تعتبر الثقافة إحدى الأولويات الهامة عند فخامة رئيس الجمهورية السيد محمد
ولد الشيخ الغزواني  وقد أعطى توجيهاته السامية بالنهوض بالعمل الثقافي وإعطائه
ما يستحق من العناية ودعمه بكل الوسائل التي تلزمه، وهي التوجيهات التي
تعمل حكومة معالي الويير الاول المهندس اسماعيل ولد بده ولد الشيخ شيديا علي تجسيدها علي
أرض الواقع؛ من أجل إدماج قطاع الثقافة  في الدورة الاقتصادية النشطة،
ولكي يتم حفظ وصيانة مخزوننا التراثي والثقافي باعتباره احدي الدعائم
 .الأساسية لوحدتنا الوطنيةـ وذاكرتنا المشتركة
:أيها السادة والسيدات
تمتاز  الجمهورية الاسلامية الموريتانية بعراقة أصالتها وثراء تراثها وبتنوع ثقافتها،
وذلك نظرا لموقعها الاستراتيجي، حيث أنها تعتبر همزة وصل بين أفريقيا الغربية
والعالم العربي والاسلامي، الامر الذي عدد من مصادر ثقافتها وأثرى من
.مخزونها التراثي والحضاري
ولقد ساهم العلماء والادباء الموريتانيون عبر التاريخ في التعريف بالثقافة العربية
والقيم الاسلامية الصحيحة وتعريف القارة الافريقية، بل والعالم كله بها فكان
علماء شنقيط ولا يزالون هداة مهتدين ودعاة ربانيين ينشرون ثقافة الوسطية
والعدالة ونبذون الغلو والتطرف وينشدون الحب والاخاء  بين كافة الشعوب. وإن
وجودنا اليوم في الجمهورية التونسية  وهي تخرج لتوها من عرس انتخابي  نباركه جميعا ونتمني ان يجني أشقاؤنا التونسيون ثماره  لخير حافز  لنا من اجل تطوير العمل العربي المشترك والدفع به إلي ابعد الحدود 
وأشكركم والسلام عليكم ورحمة الله."

الموقع على الشبكات الإجتماعية